لماذا ستغلق معظم بورصات العملات الرقمية.

WAX ON

كيف يبدو المستقبل بالنسبة لبورصات العملات الرقمية ؟

تم بدء مئات البورصات للعملات الرقمية في السنوات العشر الماضية. كما كانت البورصات هي التطبيقات الأكثر طلباً على العملات الرقمية - على الأقل حتى الآن. وأحد أسباب ذلك هو أنهم يستخدمون نموذج الإيرادات الأول، خلق إيرادات قائمة على المعاملات. تولد بورصات العملات الرقمية مليارات الدولارات من رسوم التداول كل عام. هذه تجارة رائعة لأنها قابلة للنمو بشكل جيد جداً. إن تداول أحد العملات الرقمية يشبه إلى حد كبير تداول أي عملة رقمية أخرى (باستثناء القليل من التطوير البرمجي). نمت عائدات الصرف جنباً إلى جنب مع نمو تقنية blockchain. تتم الغالبية العظمى من التداولات اليوم في البورصات. بورصات مركزية في الواقع. وهو أمر غريب قليلاً عندما تفكر فيه. لأن أحد أكثر جوانب العملات الرقمية شهرة هو حقيقة أنها يمكن أن تكون لامركزية. ولكن في المفاضلة بين الراحة مقابل اللامركزية ، يختار المستهلكون الراحة دوماً. وتعد البورصات المركزية طريقة مناسبة أكثر لشراء أو بيع كمية معينة من العملات الرقمية. فهل يبدو المستقبل مشرقاً لبورصات العملات الرقمية؟ كنت أفكر في هذا السؤال فيما مضى. ما الذي يجب أن نتوقعه في العامين أو الثلاثة أو الخمس المقبلة؟ المزيد من البورصات؟ نفس العدد منها تقريباً؟ ربما أقل بكثير؟ انا أعتقد ان العدد سيكون أقل بكثير. وهذا لا يعني أنني أعتقد أنه سيكون هناك تداول أقل للعملات الرقمية. على العكس، أعتقد أن حجم تداول العملات الرقمية سيستمر في النمو. ولكن سيتم تداول هذا الحجم من خلال عدد أصغر وأصغر من البورصات المركزية. ما هو تفسيري لهذا؟ يستمر الهدف بالابتعاد عن البورصات الرقمية. يريد التجار المزيد من أنواع المنتجات، مثل المشتقات. إنهم يريدون المزيد من خيارات الإيداع والسحب. يريدون خدمة عملاء أفضل. يريدون سيولة أعمق. وبالطبع، يريدون مزيداً من الحماية والمزيد من الأمان للعملات التي استثمروها في البورصات. في الواقع ، أطلقت شركة Gemini Exchange للتو شركة تأمين خاصة بها مقرها في برمودا. لديها الآن 200 مليون دولار من التغطية التأمينية لحماية ودائع العملات لعملائها. ودعونا لا ننسى أن البورصات تخضع الآن لمزيد من القوانين. مما يعني ارتفاع تكاليفها. لذا أعتقد أننا حققنا أعلى عدد من البورصات في العالم. في السنتان إلى ثلاث القادمة، أتوقع أن يتم إغلاق الكثير من بورصات العملات عديمة الجدوى. كل بورصة ليست في أعلى 25 (من منظور حجم التداول الحقيقي) ربما تكون في خطر. وتذكر أن جميع بورصات العملات تقريباً تعتمد على الإيداع. بما معناه، يجب أن تحتفظ البورصة بعملتك الرقمية. وأنا لا أحب فكرة إغلاق البورصات التي تحتفظ بعملاتي. حتى وان كان احتمال هروبهم وسرقة عملاتك قليل، فلا يزال هناك خطر كبير من انهيار مستويات خدمة العملاء الخاصة بهم، مما يجعل من الصعب جداً سحب عملاتك. وبعد أن مررت بهذه المشكلة نفسها مع بورصة Poloniex، التي كما تعلمون تم إغلاقها في الولايات المتحدة وتم بيعها، فإن التجربة تلك والطريقة التي انهارت فيها خدمة عملائهم جعلتني أدرك أنه إذا كان هناك حتى ذرة من احتمال أن تقوم بورصة ما بالضمور أو بالإغلاق او بالبيع، أقترح سحب عملاتك والذهاب إلى مكان آخر. إذاً، كيف سينتهي كل هذا؟ بشكل عام، أعتقد أن هذا سيكون جيداً لحاملي العملات – تقول النظرية بوجود عدد أقل من البورصات، سيكون لديهم سيولة أفضل عبر عدد أقل منهم مما يعني أنه مع السيولة الأفضل تأتي تكاليف أقل للبورصة، وتكاليف تداول أقل. آمل أن تبدأ البورصات "اللامركزية" في جذب قوة حقيقية. لأن هذا يلعب في "مستقبل ساتوشي" اللامركزي بالكامل والذي أعتقد أننا جميعاً نريد رؤيته يوماً ما. ولكن يجب أن يحدث الكثير للبورصات اللامركزية للحصول على حصة ذات قيمة من نشاط تداول العملات، إذا أعجبك ما سمعته في هذا الفيديو، يرجى الضغط على "Subscribe"، والتعليق، وسأتحدث إليكم في المرة المقبلة.

أخبرنا برأيك من خلال الانضمام إلى مجتمع WAX:

Twitter

Telegram

Reddit


تنويه: المعلومات الواردة هنا لأغراض إعلامية عامة فقط. ليس في هذه الوثيقة ما يمكن تفسيره على أنه استشارة مالية أو قانونية أو ضريبية. محتوى هذا الفيديو هو فقط آراء المتحدثين. يشكل بيع وشراء العملات خطراً كبيراً بالخسارة. لا يضمن المتحدث (المتحدثون) أي نتيجة معينة. الأداء السابق لا يضمن النتائج المستقبلية. يجب عليك إجراء البحث الخاص بك ، وتضمين وضعك المالي الشخصي وتحمل المخاطر ، قبل اتخاذ أي قرارات شراء أو تداول. المتحدث (المتحدثون) ليس مستشار استثمار أو وسيط أو تاجر. قراراتك المالية هي مسؤوليتك وحدك.